مختبر علم الأمراض | مختبر سوروش

مختبر علم الأمراض (الباثولوجيا)

تسليم عينة إلى مختبر علم الأمراض يفتح مجموعة من الأحداث المعقدة التي تؤدي إلى التشخيص المرضي أو التفسير الباثولوجي . بالنّظر إلی إنّ الكثير من الناس لا یرغبون الذهاب إلى مختبر علم الأمراض و إعطاء عينة ، لكن يجب أن تعلم أن هذه الإختبارات جزء مهم من عملية تشخيص و علاج الأمراض .

 إذا كنت مريضًا ، فإن العديد من القرارات المتعلقة بعلاجك تعتمد على نتائج إختبارات الدم و فحص العینات الذي تقم بإجرائها . يفسر أخصائي علم الأمراض نتائج التحالیل و الإختبارات المختلفة و يبحث عن الإختلالات التي قد تكون مؤشراً على بعض الأمراض مثل السرطان أو غيرها من الأمراض الأخری  . نظرًا لأن هذه العملية ترتبط مباشرًا بصحتک أنت أو صحة أحبائك المقربین ، هناک عنصر مهم جداً و یجب أن یؤخذ في عین الإعتبار و هو ،  أن إختيار المختبر الجيد و أیضاً خبرة و کفاءة طبيب المختبر (أخصائي علم الأمراض) في علاج المرض أو الوقاية من الإصابة بالمرض موضوع بالغ الأهمية . في هذه المقالة اولاً یتم شرح أسباب إجراء إختبار علم الأمراض ، ثم تقدیم و عرض الإختبارات الروتينية التي يتم إجراؤها في مختبرات الأمراض في مشهد .

 

أسباب إجراء إختبار علم الأمراض (الباثولوجيا)

إضافة إلى إكتشاف الأمراض من خلال إجراء الإختبارات و التحالیل في مختبر الباثولوجيا (علم الأمراض) ، تعتبر هذه الإختبارات مهمة للأمور التالیة :

  • علاج المرض
  • الإشراف علی تطوّر المرض
  • الوقاية من الأمراض (مثلاً ، قد تؤدي مسحات عنق الرحم أو تصوير الثدي بالأشعة السينية (الماموغرام) إلى الحد من خطورة بعض أنواع السرطان الشائعة لدى النساء من خلال الإكتشاف المبكر)
  • تحديد خطورة الإصابة بالمرض (مثلاً ، مشاهدة مستويات الكوليسترول في الدم أو خطر الإصابة بالأمراض الوراثیة مثل سرطان الثدي العائلي)

إذا قام طبيبك الأخصائي بتوجيهك إلى مختبر علم الأمراض لإجراء فحوصات الدم و الباثولوجيا ، هذا لأنه یشعر بالقلق بشأن صحتك أو قد تکون في سن ترتفع فیه نسبة المخاطر الصحية . الإختبار و التحلیل هو وسيلة مفیدة لمعرفة إذا كان لدیک مشكلة صحیة أو لا .

قد يتم توجیهک إلى مختبر علم الأمراض للأسباب التالية :

فحص المرض :

يمكن للفحص أن يوقف تطوّر و تقدّم المرض في مراحله المبكرة ، و أحیاناً حتى قبل أن يكون للمریض علم بالإصابة بهِ أو بالإضطرابات و الإختلالات الجینیة أو الوراثية .

البحث عن المخاطر الصحية المحتملة :

من خلال الإختبارات المختلفة يمكن تشخیص العديد من المخاطر التي یمکن أن تهدد صحتك مثل مرض السكري ، أمراض القلب أو التهاب المفاصل الروماتويدي . لتقييم المخاطر الصحية الخاصة بك ، سيقوم طبيبك بمراجعة تاريخك الصحي (مثل العمر ، الوزن ، نمط الحياة و التاريخ العائلي للمرض) و نتائج التحالیل و الإختبارات .

تشخيص المرض :

إذا كنت مريضًا ، یمکن أن يحتاج الطبيب المعالج إلى نتائج إختبار علم الأمراض لمعرفة سبب المرض و تقديم خطة للعلاج و التشخيص الدقيق .

توقّع الإصابة بالمرض :

إذا كنت تعاني من مرض ، تحلیل الدم و إختبارات علم الأمراض يمكن أن یساعدوا طبيبك على توقع نتيجة المرض نظراً إلی الظروف الفردية و مسار المرض . إذا كنت مصابًا بالسرطان ، بواسطة إجراء إختبار الباثولوجيا یمکن تحديد المرحلة التي وصل إليها السرطان .

السيطرة على المرض بواسطة الأدویة :

سيطلب طبيبك إجراء بعض الإختبارات لتحديد ما إذا كان المرض قد تحسن أو تطوّر أو لایزال علی نفس المستوی . مثلاً ، قد يرغب الطبیب في تقييم مستوى الدواء في الدم و تأثير بعض الأدوية على أعضاءك .

 

بعض الإختبارات الروتينية و الشائعة التي يتم إجراؤها في جمیع مختبرات الأمراض في مشهد :

 

إختبارات وظائف الكبد :

إذا كان طبيبك بحاجة إلى إلقاء نظرة دقیقة على الكبد ، فقد يطلب منك إجراء الإختبارات الوظيفية للكبد لقياس مستويات بعض الإنزيمات و البروتينات التي یتم إنتاجها أو معالجتها . إذا أظهرت الإختبارات تلف الكبد ، فهذا يعني أن لديك أحد الأمراض أو التهابات التي تصيب الكبد . هذه الاختبارات ضرورية للتشخيص المبكر و العلاج .

فحص الحديد في الدم :

فحص مستوى الحديد يخبر طبيبك إذا كان لديك الحديد الکافي في الجسم أو لا . الحديد الكافي ضروري للوظائف الطبيعية لخلايا الدم الحمراء . إذا كانت مستويات الحديد لديك منخفضة ، قد يكون لديك فقر الدم (تشمل أعراضه التعب ونقص الطاقة) مما قد يشير إلى الأمراض الأساسیة .

وجود كمية كبيرة من الحديد (نقص صبغة الدم أو تدفق الحديد في الدم) قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض الكبد ، قصور القلب ، إلتهاب المفاصل العظمي أو مرض السكري .

قياس مستوى هرمون الغدة الدرقية (TSH) :

یتم الإشراف و مراقبة إضطرابات الغدة الدرقية مثل قصور الغدة الدرقية (هرمون الغدة الدرقية غير الكافي) ، فرط نشاط الغدة الدرقية (هرمون فرط نشاط الغدة الدرقية) ، بعض أنواع السرطان و أمراض المناعة الذاتية بواسطة تحلیل TSH .

يطلب تحلیل TSH من الغدة الدرقية إنتاج الهرمون اللازم للعديد من وظائف الجسم ، مثل التنفس ، معدل ضربات القلب ، وزن الجسم ، درجة الحرارة و مستوي الطاقة ، لهذه الأسباب یعتبر فحص النسبة الدقیقة لهذا الهرمون مهم جداً .

إختبار البول :

تحلیل البول عبارة عن مجموعة من التحالیل على عينة من البول التي تسعى إلى اكتشاف مجموعة واسعة من الأمراض ، مثل أمراض الكبد أو الكلى ، السكري و غیرها . يمكن أيضًا تشخيص إلتهاب المسالك البولية أو ما يعرف بثقافة البول من خلال هذا الإختبار .

إختبارات تخثر (تجلط) الدم :

یتم فحص ظروف تخثر الدم و أيضًا تقيیم تأثیر الأدویة المضادة للتخثر من خلال إختبارات تجلط الدم .

این پست چه قدر مفید بوده است؟

روی ستاره ها جهت رای دهی کلیک کنید!

متوسط رای: / 5. میزان رای:

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *